هذا الذي سندلي برأينا فيه اليوم ليس رئيساً فحسب .. هذا أخ.. وصديق ومحب وحبيب وهذا الطبيب المقاوم طبيب العيون الذي يتحدى مخارز الأرض كلها .. طبيب العيون الذي روّض عيوننا على مقارعة المخارز فقارعناها وانحنت صاغرة ..

عيوننا كلها صارت جاهزة ومتحفزة لتقاوم تلك المخارز الضعيفة .. قوت العيون واستقوت بالحق الذي بجانبها وقوت أيضاً بطبيبها .

إن من يعمد إلى مداعبة الصغار في ناد للرسم أو من يرعاهم في حملة تلقيح .. يحتضنهم .. يدغدغهم ويعطيهم بيديه اللقاح كي يبقوا بصحة وعافية ومن يعطف على أبناء الشهداء ويقف باحترام وإجلال لآبائهم الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم في سبيل الوطن .

ومن يهتم بنا وباحتياجاتنا الحاضرة والمستقبلية ومن يسعى لتحقيق أحلامنا وآمالنا ويصون أمننا واستقرارنا فإنه هو الصديق الصدوق .

ومن يحبنا .. يفرح لفرحنا .. ويحزن لحزننا .. ويلامس آلامنا وهمومنا ويحاول تحسين أوضاعنا .. فهو الحبيب الذي بالروح نفديه .. وبالقلب نحميه ..

فأنت أيها القائد العزيز .. أنت الأخ وأنت الصديق .. أنت الحبيب .. وأنت الرئيس .

إنك أيها القائد المقاوم تستفتي القلوب .. وقد قالت القلوب بنبضها .. نعم .. وتستفتي العقول .. وقد قالت العقول بقلبها .. نعم ..

وتستفتي العيون .. وقد قالت العيون بعقلها ….. نعم وألف نعم لسيد البلاد والمقاومة

علي محمود جديد

Advertisements