ليست ككل الكلمات التي يمكن أن تقول… وليست ككل الشعارات التي قد تطلق..

هنا لا أحد يمكن أن يخدع مشاعره وعواطفه…فلا مجاملة بالمحبة ، ولا غش بما يجول في القلوب…

منحبك…رسالتنا نحن في سورية إلى العالم… ولكل من يرغب بسماع رأينا بترشيح الرئيس بشار الاسد لولاية دستورية ثانية ..

منحبك… رسالة المحبة التي كانت أول ما بعث بها الانبياء، و أول ما التقى عليها المحبون،و أول ما تظهره القلوب وتلمع به العيون..

منحبك… رسالة الصدق والثقة،فالمحبة لا تعطى إلا للصادق ولا تمنح إلا لصاحب الثقة والامانة…

منحبك…رسالة السلام التي تعقد عليها الشعوب والامم والحضارات صلاتها و أمنياتها و صلواتها..

منحبك…رسالة الاخلاق و الكرامة،فالشعوب لا تحب إلا صاحب الكرامة الذي لا يتنازل عن حقوقها،ولا تهوى إلا صاحب الخلق والادب الجم…

منحبك…رسالة التواضع…التي تسمو بها النفوس وتعلو بها الهمم،فالشاب الذي انتخبناه قبل سبع سنوات رئيسا وجدناه الضابط والطبيب وقبل كل شىء المواطن…

منحبك…. وبكل الانبياء والكتب السماوية يا جماعة المحبة من الله…

والله زرع محبته فينا…

ومنحبك…يا بشار..

زياد غصن       http://www.syriasteps.com/

Advertisements