السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد يوجه أعضاء مجلس الشعب بأن لا يكونوا ” مراسلين بين المواطنين ووزارات الدولة ” ..
و عليكم أن تبحثوا في القضايا الكبيرة وليس الصغيرة .
السيد الرئيس : موضوع الفساد .. لم يعالج بشكل كاف خلال الدور التشريعي الثامن . ..
وعليكم بمحاربة الفساد .. والقرار الفاسد .. والإنسان الفاسد .. شريطة أن لا تكون وراءها أغراض كيدية .


الدكتور مهدي خيربك : السيد الرئيس سيشدد في خطاب القسم على الدور المؤسساتي في سورية ..
و ” الفساد ” معشعش” في دوائر الدولة المرتبطة بعلاقة مع المواطن .. والمشكلة إنه لا أحد من الفاسدين يعترف بأنه ” فاسد “.

وجه السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد أعضاء مجلس الشعب بأن لا يكونوا ” مراسلين بين المواطنين ووزارات الدولة ” .
وقال سيادته : أن عضو مجلس الشعب يمثل الشعب بأكمله فعليه أن يبحث في القضايا الكبيرة .. وليس الصغيرة .
وأكد سيادته : أن موضوع الفساد لم يعالج بشكل كاف خلال الدور التشريعي الثامن .
ووجه سيادته أعضاء مجلس الشعب بمحاربة الفساد .. والقرار الفاسد .. والإنسان الفاسد شريطة أن لا تكون وراءها أغراض كيدية .
وكان السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد إستقبل في الخامس عشر من الشهر الجاري الدكتور محمود الأبرش رئيس مجلس الشعب وأعضاء هيئة مكتب المجلس .
وقد نقل الدكتور محمود الأبرش وهيئة مكتب المجلس للسيد الرئيس قرار مجلس الشعب بالموافقة على ترشيح الدكتور بشار الأسد للولاية الرئاسية القادمة وعرضه على الشعب في السابع والعشرين من الشهر الجاري .
وقال عضو مجلس الشعب الدكتور مهدي خير بك إن ما لمسناه من السيد الرئيس خلال اللقاء .. أن سيادته هو المواطن الذي يشعر بشعور المواطنين وآلامهم ومعاناتهم ومشاركته لهم في مناسباتهم المختلفة .. عمالا وفلاحون .
وأضاف : إن أكبر كلمة أثرت بي في سياق حديث سيادته .. أن سيادته سيبذل قصارى جهده لخدمة الوطن وأبناء شعبه في الولاية الدستورية الثانية .
وقال عضو مجلس الشعب الدكتور مهدي خيربك في حديث خاص ل ( كلنا شركاء ) .. أن السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد تحدث خلال اللقاء عن ” الفساد ” .. وأكد سيادته إن هذا الموضوع لم يعالج بشكل كاف خلال الدور التشريعي الثامن .
وزاد : أن السيد الرئيس وجه أعضاء مجلس الشعب بمحاربة الفساد ..والقرار الفاسد .. والإنسان الفاسد شريطة أن لا تكون وراءها أغراض كيدية .
وإستشهد الدكتور مهدي خير بك بمثال على ذلك .. وقال : عندما يأتي عضو مجلس شعب لمحاسبة أي وزير لا يكون وراءها موضوع شخصي أو غرض كيدي .. وإنما طرح موضوع عام يغنيه ، حتى يستطيع مجابهة أي وزير .. وتحجب عنه الثقة إن إستدعى الأمر .
وأوضح : أن السيد الرئيس وجه أعضاء مجلس الشعب خلال اللقاء بأن لا يكونوا ” مراسلين بين المواطنين ووزارات الدولة ” .. وأكد سيادته أن عضو مجلس الشعب يمثل الشعب بأكمله فعليه أن يبحث في القضايا الكبيرة وليس الصغيرة .
ورأى عضو مجلس الشعب الدكتور مهدي خيربك أن الفساد ” معشعش ” في الدوائر الحكومية التي ترتبط بعلاقة مباشرة مع المواطن .
وزاد : أن آلية محاربة الفساد في دول العلم لم تأخذ مجراها الطبيعي ..
ورأى أن كشف الفاسد يتطلب إثباتات قانونية .
. وقال : المشكلة أن لا أحد من الفاسدين يعترف بأنه ” فاسد ” .. لا الراشي ولا المرتشي .
وأضاف : عندما تصدر القوانين غير الواضحة فتكون مصدر للفساد لأن المفسر لهذه القوانين قد يفسرها بالطريقة التي تخدم مصالحه أكثر من أن تخدم المواطن ,
وأكد عضو مجلس الشعب الدكتور مهدي خيربك أن هذا الكلام لا ينطبق على كل دوائر الدولة .
وقال : أن أغلب من يطلق على أنفسهم ” معارضين ” هم الذين كان لديهم إمتيازات وإستفادوا منها وذهبت منهم .. وأطلقوا على أنفسهم أسم ” معارضة ” .
وأكد الدكتور مهدي خير بك أن السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد تمنى أن تكون المعارضة السياسية معارضة فعالة تصحح الأخطاء.
وإستغرب الدكتور مهدي خير بك من المعارضين السوريين المقيميين في الخارج الذين يهاجمون الفساد في سورية مع أن تاريخهم مليء بالفساد وكانوا في موقع الفساد .
ورأى أن الولاية الدستورية الثانية للسيد الرئيس الدكتور بشار الأسد ستكون إستمرارية للولاية الدستورية الأولى .. وإستمرارية في الإصلاح الإقتصادي .
وقال : خلال الولاية الدستورية الثانية للسيد الرئيس ستصدر المئات من القوانين التي ستصحح أخطاء القوانين السابقة والتي لم تعد تتماشى مع قوانين العصر الحديث .
وأضاف : المطلوب من عضو مجلس الشعب ( برأيي الشخصي ) ، أن يبحث بمواضع الخلل الموجودة في المجتمع السوري بشكل عام ويصدر التشريعات ويقوم بإصلاح هذا الخلل ومناقشة القوانين الواردة من الحكومة تحت قبة البرلمان حتى تعم فائدتها على أكبر شريحة في المجتمع .
وتوقع عضو مجلس الشعب الدكتور مهدي خير بك أن يشدد السيد الرئيس في خطاب القسم على الدور المؤسساتي في سورية والتركيز على الوضع الداخلي بشكل كبير خاصة وأن سيادته ركز في خطابه الأول ( إفتتاح الدور التشريعي الحالي ) على صغار الكسبة من عمال وفلاحين وهم الأساس في بناء المجتمع .
وتمنى من أي حكومة مقبلة أن تتخذ قرارات تكون قابلة للتطبيق .. وأن تعمل على بعض القضايا مثل : السكن والبطالة وهي قضايا تفاقمت كثيرا ووضع الحلول لمعالجة هذه القضايا الهامة .
وشدد على ضرورة أن يبتعد عضو مجلس الشعب عن مصالحه الشخصية والعمل على خدمة الشعب ولكن ليس ك ” مراسل بين المواطنين ووزارات الدولة ” أو مايسمى ب ” نائب خدمات ” .
وقال : إنه سيعمل على التخفيف من حدة البطالة الموجودة في محافظة اللاذقية بإعتبارها محافظة فقيرة الموارد ..
وتمنى من الحكومة الإهتمام بالقطاع السياحي في محافظة اللاذقية والعمل على إقامة منشآت حكومية ضخمة في محافظة اللاذقية للقضاء على البطالة .
يذكر ، أن الدكتور مهدي خير بك فاز بالإنتخابات البرلمانية الأخيرة ضمن تحالف ضم .. زكريا سلوايه وفواز نصور وحققوا فوزا كبيرا أوصلهم إلى عضوية مجلس الشعب وأنتخب الدكتور مهدي خير بك عضوا في هيئة مكتب مجلس الشعب .

 ( كلنا شركاء ) 20/5/2007

 

Advertisements